معلومات البحث الكاملة في مستودع بيانات الجامعة

عنوان البحث(Papers / Research Title)


البحث العلمي ترف أكاديمي أم التزام بقضية


الناشر \ المحرر \ الكاتب (Author / Editor / Publisher)

 
غني ناصر حسين القريشي

Citation Information


غني,ناصر,حسين,القريشي ,البحث العلمي ترف أكاديمي أم التزام بقضية , Time 5/22/2011 8:29:01 PM : كلية الاداب

وصف الابستركت (Abstract)


البحث العلمي

الوصف الكامل (Full Abstract)

       تمهيد

 لم يتفق العلماء والباحثون على تعريف واحد للبحث العلمي، فهناك تعريفات عدة، لعلَّ أبسطها أنَّه كل نشاط ذي منهج يهدف إلى إنتاج معارف جديدة  ترتبط بفهم الإنسان للظواهر الطبيعية التي تحيط به، ويؤدي في النهاية إلى رفع قدرات الإنسان على التحكم في هذه الظواهر والسيطرة على الطبيعة. ويرى (الشيباني) أنَّ البحث العلمي هو (الفحص والتقصي المنتظمين للحقائق، اللذين يرميان إلى إضافة معارف جديدة إلى ما هو متوافر فعلاً بطريقة تسمح بنشر وتعميم ونقل نتائجها إلى الغير، أو بالتدليل عليها والتأكد من صحتها وصلاحيتها للتعميم). ويعرفه ( كيرلنجر)Kerlinger   بأنَّه تقص منظم، مضبوط تجريبي، ونافذ للافتراضات حول طبيعة العلاقات بين المتغيرات في ظاهرة ما.   ويشبه (بارزن وجراف) Barzun & Graff البحث بالتمثال، والباحث بالنحات الذي يجهد نفسه مثابرة، دون كلل أو لل، مستعيناً بمعلوماته العامة، وما لديه من خبرة ومهارة من أجل إبراز تمثاله بالهيئة التي يريدها، متوخياً الدقة والمهارة والإخلاص والأمانة، مضيفاً إلى الفن عامة والنحت خاصة، دراسة مهمة جديدة بالحياة وتشع بهجة وأملاً.  وبالرغم من تعدد التعريفات وتباين صياغتها، فأنَّها تشترك في هدف عام له غايتان الأولى: اكتشاف المعرفة والوصول إلى حقائق جديدة والتحقق منها، والثانية: تطبيق المعرفة والحقائق والقواعد العامة في حل المشكلات التي تعترض سبل الإنسان الحياتية والمستقبلية.

  ويمكن تصنيف أنواع البحوث العلمية إلى:1- بحوث أساسية (أكاديمية) وتهدف إلى الكشف عن أسرار الحياة والطبيعة وتطوير المعرفة النظرية (إنتاج المعرفة) وغالباً تكون هذه البحوث نظرية هدفها تطوير نظرية ما أو تقدم تفسيرات لظواهر معينة، أو تقوم بحل معادلات رياضية معقدة، وتتم هذه البحوث بغض النظر عن إمكانية تطبيق نتائجها عملياً في المستقبل القريب.2- البحوث التطبيقية: وهي البحوث التي تمكن مؤسسات البحث العلمي وفي مقدمتها الجامعات من التفاعل مع المجتمع، من خلال ما هو جديد، أو تطوير التقنيات القائمة.  وقد اختلفت نظرة المجتمعات والحكومات والجامعات إلى البحث العلمي على وفق اختلافها في الإمكانيات المادية والأوضاع لسياسية والظروف المحلية، وقد اختلفت النظرة أيضاً إلى الأهمية النسبية لنوع البحث المرغوب، فهناك من الجامعات من ترى أنَّ البحث العلمي هدفه البحث عن الحقيقة العلمية، وأخرى ترى أنَّ البحث العلمي لابد وأنْ يكون موظفاً لخدمة المجتمع في المرحلة الآنية وفي المستقبل القريب.  أمَّا طرائق البحث فكثيرة جداً ومتنوعة وتختلف باختلاف الزاوية التي ينظر الباحث منها، فإذا نظرنا إليها من حيث ميدان البحث، وجدنا التربوية والتأريخية والاجتماعية والفلسفية وغيرها، ومن حيث الهدف، فهناك الوصفية والتنبؤية وتقرير الحالة وغيرها، وتقسم البحوث من حيث المكان إلى ميدانية ومخبرية، ومن حيث طبيعة العينات إلى نوعية وكمية، ومن حيث مرجع التفكير إلى استنتاجية واستقرائية وهكذا.

ومع هذه التقسيمات للبحوث يبقى الشيء المؤكد أنَّ جميع البحوث التي تجرى تستعمل فيها أكثر من طريقة بحثية واحدة.   ويمثل البحث العلمي ركناً مهماً في حياة أي شعب أو أمة، وهو أساس كل تخطيط فعَّال وركيزة كبرى من ركائز التنمية الاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى أنَّه يمثل أهم وظائف الجامعة، والتي يمكن أنْ نحددها على النحو الآتي:1- وظيفة التدريس: ويتمثل ذلك في إعداد الكفايات المتخصصة في شتى فروع العلم والمعرفة التي تستطيع أنْ تعطي المجالات المهنية اللازمة لعملية التنمية، وهذا معناه أنَّه ينبغي أنْ تمتد برامج الجامعة إلى الدراسات التطبيقية والفنون الإنتاجية الحديثة وإعداد وتدريب الكفايات الفنية المطلوبة.2- الوظيفة البحثية: فالوظيفة الأساسية للجامعة (علمية معرفية بحثية) وأنَّ العلم هدف في حد ذاته بغض النظر عن فوائده وتطبيقاته العلمية، وأنَّ المعرفة يجب أنْ تكون موضوعية خالية من القيم، مجردة من الأهواء والميول والمصالح الذاتية الضيقة، وأنَّ الجامعة هي المكان التي تجري فيه الدراسة والبحث العلمي المجرد.3- خدمة المجتمع: الأساس الذي تقوم به الجامعة في خدمة المجتمع يتمثل في الإعداد الفكري للطلبة والإسهام في رفع المستوي الثقافي والاقتصادي للمجتمع.

 والبحث العلمي أهم واجبات عضو هيئة التدريس في الجامعة، إذ بواسطته يرتفع مستوى أداء الجامعات والتدريسيين على حد سواء، فهو ينشط عقل الأستاذ الجامعي وينميه في مجال اختصاصه ويجعله أكثر قدرة على تقديم المادة العلمية للطلبة، فمن المسلم به أنَّ عضو هيئة التدريس الجامعي لا يستطيع أنْ يكون ناجحاً في عمله التدريسي بالشكل الصحيح ما لم يكن ناجحاً في عمله بوصفه باحث وإلاَّ فإنَّه يكون بمثابة الناقل للمعرفة غير القادر على تطويرها. كما أنَّ البحث العلمي يُعدّ معياراً أساسياً لترقيته في السلم الوظيفي، ومن جهة أخرى يوفر البحث العلمي وفرة اقتصادية للجامعة، ويطور نوعيتها، ويربطها بالمجتمع. وهكذا نجد أنَّ واجبات ومهام عضو هيئة التدريس معبرة خير تعبير عن واجبات ووظائف الجامعة وأهدافها. ويمكن تحديد تلك المهام على النحو الآتي:

1- التدريس: ويتضمن بمفهوم تربوي واسع التربية الطلابية والتعليم الجامعي للطلبة الجامعيين، وما يلازمه من إجراءات امتحانية، وإرشادية للطلبة وتوجيههم أكاديمياً واجتماعياً وتربوياً، والاشتراك في اللجان والمجالس الأكاديمية والإدارية التي تؤدي إلى خدمة الطالب وتأهليه فنياً في  مجال تخصصه العلمي
.2- البحث العلمي: إنَّ البحث العلمي عنصر هام وحيوي للجامعة بعدَّها مؤسسة علمية وفكرية– حيث أنَّه من المقاييس المتداولة لدى قيام الجامعات بدورها القيادي في المجالات العلمية والمعرفية، كما أنَّ سمعة الجامعات مرتبطة بالأبحاث التي تنشر باسمها
3- المشاركة باسم الجامعة: عضو هيئة التدريس باحث في المقام الأوَّل، إلاَّ أنَّه لا يمكن فصل قدرته في التدريس عن قدرته في البحث أنَّ كلاً من هذين الجانبين مكمل للأخر، فعضو هيئة التدريس لا ينبغي أنْ يكون قارئاً فقط  لما يكتبه الآخرون أو ما يتوصلون إليه، فلابد أنْ يقوم أيضاً بالبحث بالإضافة إلى المعرفة في ميدان تخصصه
.4- خدمة المجتمع: إنَّ وظيفة الجامعة في خدمة للمجتمع علاوة على ما فيها من تقدم وتطور وتنمية لهذا المجتمع اقتصادياً واجتماعياً، إنَّها تنطوي على جانب أخلاقي عميق يتعلق بضمير الجامعة وأساتذتها، فهم يجوزون العلم والمعرفة التي هي مفتاح التغيير وأداة النهوض، وعلى ذلك فإنَّ توظيف الأستاذ الجامعي لعلمه وخبرته لكي يقوم بدوره الاجتماعي يعبر عن انب أخلاقي إيجابي من قبل هذا الأستاذ أمَّا إذا حجب هذا الأستاذ العلم والمعرفة عن تنمية مجتمعه فإنَّ ذلك يعد ضرباً من الأنانية والتقصير لا يتفق مع الخلق الجامعي القويم في نشر العلم وتوظيفه، فعضو هيئة التدريس فرد في مجتمع ومن واجبه أنْ يسخر جزءاً من وقته لخدمة ذلك المجتمع والإعلاء من شأنه، ويتجسد ذلك من خلال ما يقدمه للمجتمع من جهود بحثية تسهم في تطويره وتقدمه.    


تحميل الملف المرفق Download Attached File

تحميل الملف من سيرفر شبكة جامعة بابل (Paper Link on Network Server) repository publications

البحث في الموقع

Authors, Titles, Abstracts

Full Text




خيارات العرض والخدمات


وصلات مرتبطة بهذا البحث